الآن

منسقو الاستجابة: نزوح أكثر من ربع مليون مدني من ريفي حلب وإدلب

وثق فريق منسقو استجابة سوريا، اليوم الخميس، نزوح أكثر 268298 نسمة من ريفي إدلب وحلب منذ 16 كانون الثاني الجاري، جراء قصف قوات النظام والاحتلال الروسي والمليشيات الإيرانية.

وقال منسقو الاستجابة في بيان، إن أكثر من 47.070 ألف عائلة ( 268298 نسمة) نزحوا من ريفي إدلب وحلب، و موزعين على أكثر من 134 قرية وبلدة ومخيم.

ولفت البيان إلى أن منسقو الاستجابة يتابعون إحصاء أعداد النازحين الوافدين إلى مختلف المناطق منذ 16 كانون الثاني الجاري.

وأوضح الفريق أن حركة النزوح من مختلف قرى وبلدات المنطقة المنزوعة السلاح تزامنت مع سقوط العديد من الضحايا والإصابات في صفوف السكان المدنيين، مشيرا إلى أنه وثق منذ بداية الحملة العسكرية لقوات النظام والاحتلال الروسي على المنطقة مقتل أكثر من 130 مدنياً بينهم 40 طفلا.

ولفت الفريق إلى أن عمليات الاستجابة الانسانية من قبل المنظمات والهيئات تشهد ضعفاً واضحاً، ما سبب في زيادة معاناة المدنيين النازحين.

وطالب منسقو الاستجابة الجهات الدولية والمجتمع الدولي الضغط بشكل مباشر على النظام وحلفائه لإيقاف الحملة العسكرية على المنطقة، كما طالب كافة الجهات المحلية العمل على مساعدة النازحين الوافدين حديثا إلى القرى والبلدات الآمنة نسبيا، داعيا كافة المنظمات والهيئات الانسانية العمل بشكل فوري وعاجل للاستجابة للنازحين الجدد والمساهمة في تخفيف معاناتهم.

ويومي الأربعاء والخميس ارتكبت مقاتلات الاحتلال الروسي مجزرتين في بلدة كفرلاتة ومدينة أريحا راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى المدنيين ونزوح جماعي من المنطقة.

اقرأ أيضاً..مجزرة جديدة ترتكبها مقاتلات الاحتلال الروسي جنوب إدلب

وكثفت قوات النظام والاحتلال الروسي مؤخراً من وتيرة الغارات والقصف المدفعي على المناطق المحررة بريفي حلب وإدلب، وذلك بالتزامن مع هجوم بري لمليشيات النظام على ريف إدلب الجنوبي.