الأربعاء 2022/06/01

مع قدوم حر الصيف.. تحذيرات من أمراض جلدية في مخيمات الشمال

ارتفعت وتيرة التحذيرات من انتشار الأمراض الجلدية في مخيمات الشمال السوري، نتيجة موجة الحر التي تشهدها المنطقة، وسوء الظروف الصحية ومستويات الرعاية.

ورصدت المنظمات الإنسانية العاملة في المخيمات انتشار جدري الماء بين الأهالي، خاصة فئة الأطفال، وسط مخاوف من انتشار المرض على نطاق واسع يصعب التعامل معه.

وأكد فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيان له، أمس الثلاثاء، انتشار الأمراض الجلدية في مخيمات النازحين بريفي إدلب وحلب، خاصة جدري الماء، مشيراً إلى أن الإصابات تُصنف ضمن معدل منخفض مع مخاوف كبيرة من وصولها لمستويات أكبر.

وأرجع البيان السبب إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، وسوء البيئة الصحية في المخيمات، وانتشار حفر الصرف الصحي المكشوفة، وعدم توفر المياه النظيفة الصالحة للاستخدام، ما يُسهم في انتشار العدوى بصورة أكبر.

وطالب الفريق الأهالي بضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية قدر المستطاع، وتلقي اللقاح الخاص بالأمراض الجلدية، خاصة فئة الأطفال.

وأضاف: “نطلب من المنظمات الطبية العاملة في المنطقة العمل على رصد الأمراض الجلدية في كافة المخيمات، والعمل على تأمين المستلزمات اللازمة، كعزل المرضى وتأمين العلاج اللازم لهم، كما نطلب من كافة المنظمات العمل على تأمين المياه النظيفة وتقديم مستلزمات النظافة للنازحين، والعمل على إصلاح شبكات الصرف الصحي المكشوف ضمن مخيمات النازحين في الشمال السوري”.

وتزامناً مع موجة الحر التي تشهدها عموم مناطق الشمال السوري، تعلو التحذيرات من آثارٍ كارثية، وقعها أكبر على سكان المخميات تحديداً، الذين يعيشون ظروفاً استثنائية في خيام قماشية ممزقة دون توفر أدنى مقومات الحياة من مياه وعوازل حرارية وغيرها.