الثلاثاء 2021/07/20

معهد “واشنطن”: اللاجئون السوريون يتوقعون خلاصاً من الأسد من داخل النظام

قال "معهد واشنطن" إن اللاجئين السوريين مازال لديهم أمل في إسقاط نظام بشار الأسد، الذي مازال عرضة لاتساع الخلافات السياسية حوله.

وأوضح تقرير لـ "معهد واشنطن" اليوم الثلاثاء، أن اللاجئين يؤكدون وجود طرق أخرى محتملة لتقويض نظام الأسد من الداخل، حيث يتوقعون أن تنشق عناصر رفيعة من جيش النظام، نتيجة استيائهم المتزايد من هيمنة إيران وحزب الله على سوريا.

وأضاف أن هذه العناصر قد تكون مستعدة لعقد صفقات مع روسيا والنخب العلوية والأكراد السوريين، وحتى مع الدول المجاورة أو القوى الخارجية الأخرى، للتخلص من الأسد، لكنهم لن تتحركوا دون إشارة من الخارج، ويفضل أن تكون هذه الإشارة من واشنطن.

وبيّن التقرير أن هناك ضباطاً في قوات النظام متذمرون من الوجود الإيراني، نتيجة الدوافع القومية والوضع الاقتصادي المتدهور، وأن هناك فرصة حسب -الناشطين السوريين- لدق إسفين بين روسيا وإيران في سوريا.

ويتوقع الناشطون السوريون أن يستمر الوضع غير المحسوم في سوريا، إلا أن النتيجة النهائية لن تكون طريق مسدود، بل تحول تدريجي لسوريا إلى بؤرة أمامية كاملة للانتقام الإقليمي لإيران، وهو ما سيعرض إسرائيل والأردن وحلفاء واشنطن في المنطقة للخطر، والذي سيغير وجهة نظر بعض اللاعبين بشأن بقاء الأسد في السلطة لأجل غير مسمى.

وختم التقرير بالقول إن الناشطين السوريين يعتبرون أن تركيز الإدارة الأمريكية على البعد الإنساني للأزمة السورية، هو خطأ جسيم.