الآن

مصادر تكشف الجهة المصابة بفيروس كورونا في اجتماع جنيف

كشفت مصادر إعلامية أن المشاركين بوفد نظام الأسد في جنيف هم المصابون بفيروس كورونا، الأمر الذي تسبب بتعليق الاجتماع.

ونقل موقع "عربي 21" عن أحد أعضاء اللجنة الدستورية أنه تم تأكيد إصابة 3 حالات بفيروس كورونا ضمن وفد النظام، ما أدى إلى تعليق الاجتماع المقرر اليوم.

من جانبه.. قال عضو المعارضة هادي البحرة إن وفد المعارضة أجرى فحصين لفيروس كورونا في تركيا وجنيف والجميع كان معافى.

وكانت اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف بين وفدي المعارضة السورية ونظام الأسد عُلِقت بسبب ظهور حالات بفيروس كورونا بين الوفود المشاركة.

وقالت مصادر للجسر إن الاجتماع المخصص في الظهيرة تم تعليقه بعد اكتشاف 3 حالات بفيروس كورونا بين الوفود المشاركة.

وصباح اليوم الإثنين، استأنفت وفود النظام والمعارضة والمجتمع المدني اجتماعاتها في جنيف لمناقشة "دستور جديد محتمل"، وهي خطوة اعتبرها وسيط أممي بمثابة "فتح الباب" لحل نهائي للحرب المستمرة منذ 9 سنوات.

ويستضيف مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسن، الوفود الثلاثة، بينما من المتوقع أن تكون قوى إقليمية وعالمية كبرى هي إيران وروسيا وتركيا والولايات المتحدة، حاضرة على الهامش خلال الأسبوع.