الأحد 2021/11/14

“مسرحية التسوية”.. نظام الأسد يعلن بدء إجراءات المصالحة بدير الزور

وصف ناشطون مانشره إعلام نظام الأسد حول تسوية في محافظة دير الزور بالمسرحية، مكذّبين الصور التي نشرتها وكالة أنباء النظام "سانا".

وقال ناشطون إن أعداداً قليلة من المدنيين نزلت اليوم إلى مناطق سيطرة النظام عبر معبر الصالحية الفاصل بين مناطق سيطرة النظام و"قسد"، في المدخل الشمالي لمدينة دير الزور، على عكس الأعداد التي نشرها نظام الأسد مصورة في الصالة الرياضية بمدينة دير الزور.

وأضاف الناشطون أن نظام الأسد روّج للمصالحة في ريف دير الزور الغربي، وواجهها المدنيون في مناطق "قسد" بالرفض الكامل، وسط دعوات لمظاهرات ستخرج اليوم رفضاً لمسرحية التسويات وفضحاً لما يروج له النظام.

وكان أعلام نظام الأسد أعلن البدء بما أسماها تسوية شاملة خاصة بأبناء محافظة دير الزور،  وتشمل المدنيين المطلوبين والعسكريين الفارين والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، وحضر رئيس مخابرات نظام الأسد، من بين الحاضرين على توقيع التسويات الصورية في الصالة الرياضية بمدينة دير الزور.

يشار إلى أن نظام الأسد أجرى تسويات سابقة في عدة مناطق سيطر عليها، وقام بعد ذلك بعمليات اعتقال لمعظم الموقعين على التسوية، وجرت تصفية بعض الموقعين على هذه التسويات ولاسيما في محافظة درعا.