منذ 3 ساعات

مساع أردنية لتطوير العلاقات مع نظام الأسد

شهدت العاصمة السورية دمشق أول لقاء رسمي يعقده مسؤول حكومي أردني، مع نظام الأسد، منذ إعادة فتح المعبر الحدودي بين البلدين قبل نحو 16 شهرا.

والتقى وزير الصناعة الأردنية طارق الحموري، الخميس، بنظيره لدى النظام محمد سامر الخليل، وفق بيان أردني.

وحسب المصدر ذاته، "تم التباحث في مستقبل العلاقات الاقتصادية الأردنية السورية وسبل تطويرها لا سيما في عدد من المجالات الحيوية ذات الاهتمام المشترك".

وكان معبر "جابرـ نصيب" الحدودي، الرابط بين الأردن وسوريا فُتِحَ في 15 أكتوبر/ تشرين أول 2018، بعد أن تمكن النظام من السيطرة عليه، بدعم من روسيا ومليشيات محسوبة على إيران، بعد معارك طاحنة مع فصائل المعارضة، أعقبها اتفاق تسوية خرجت بموجبه الفصائل الثورية إلى شمال سوريا.

ورغم فتح المعبر، إلا أن العلاقات التجارية لم تصل إلى المستوى الذي علقت عليه عمان آمالاً كبيرة؛ نتيجة تردي الأوضاع الأمنية في جارتها الشمالية.

ووفق بيانات سابقة لوزارة الصناعة والتجارة الأردنية‎، هبطت قيمة صادرات البلاد إلى سوريا إلى 13.9 مليون دولار في 2016، بعد أن سجلت 255.5 مليون دولار في 2011.

أما الواردات الأردنية من سوريا، فلم يختلف الحال بالنسبة إليها أيضا، فوصلت إلى 19.5 مليون دولار في 2016، مقارنة بـ 376 مليون دولار في 2011.

ويرتبط الأردن مع جارته الشمالية سوريا بحدود طولها 375 كلم، ما جعل المملكة من بين الدول الأكثر استقبالا للسوريين، بعدد بلغ 1.3 مليونا، نصفهم يحملون صفة "لاجئ".‎

وأواخر يناير/ كانون الثاني 2019، أعلن الأردن رفع مستوى تمثيله الدبلوماسي في سوريا إلى درجة قائم بالأعمال بالإنابة، قبل أن تقتصر على موظفين إداريين فقط.

جدير بالذكر أن قوات النظام اعتقلت الكثير من الأردنيين بعد دخولهم إلى سوريا من معبر نصيب، كما لم يسفر افتتاح المعبر عن نهوض باقتصاد النظام ، لاسيما بعد تهديد الولايات المتحدة بفرض عقوبات على كل من يتعامل مع النظام.