الخميس 2016/10/27

مسؤول أممي يدعو مجلس الأمن إلى التحرك “الفوري” لوقف العنف بسوريا

دعا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، ستيفن أوبراين، الأربعاء، مجلس الأمن الدولي إلى التحرك لوقف العنف فورا في سوريا.

وفي إفادته إلى أعضاء مجلس الأمن في جلسة حول مدينة حلب التي تشهد تصعيدا من قبل نظام الأسد وحلفائه، قال أوبراين إن "مجلس الأمن باستطاعته وقف العنف وإذا لم يفعل ذلك فلن يكون هناك شعب سوري والعار سوف يلاحقنا جميعا".

وأضاف: "أدعو كل أعضاء المجلس الذين لديهم معدات عسكرية في سوريا بوقف القتال والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين في حلب".

وتابع: "حلب وخاصة شرقي المدينة تحول إلى مجزرة حيث قتل أكثر من 400 من المدنيين وأصيب نحو ألفين آخرين منذ الشهر الماضي".

وقال المسؤول الأممي إن "روسيا ونظام الأسد يواصلان قصف المستشفيات ".

وتعاني أحياء حلب الشرقية، الخاضعة لسيطرة المعارضة، حصاراً برياً كاملاً من قبل قوات نظام الأسد وميليشياته بدعم جوي روسي، منذ أكثر من شهر، وسط شحّ حاد في المواد الغذائية والمعدات الطبية؛ ما يهدد حياة نحو 300 ألف مدني فيها.