الآن

مسؤول أمريكي يحدد مكان “أكبر جيش” لتنظيم الدولة في العالم

أعلن مسؤول عسكري أمريكي أن احتمال عودة تنظيم الدولة "حقيقي جداً" على الرغم من أنه لا يسيطر على أي أرض في الوقت الحالي، محذراً من عدم حل قضية أسرى التنظيم في سجون "قسد".

جاء ذلك في تصريحات للناطق باسم قوات "التحالف الدولي" في بغداد، الكولونيل "وأين ماروتو"، لصحيفة "الشرق الأوسط".

وقال "ماروتو" إن معتقلي تنظيم الدولة في سجون مليشيات "قسد" شمال شرق سوريا، تشكل حالياً "أكبر تجمع لمقاتلي التنظيم حول العالم"، وأوضح أن إرسال التعزيزات العسكرية الأمريكية إلى سوريا، يأتي في سياق "مواصلة الضغط" على التنظيم، لمنع عودته التي وصفها بأنها "احتمال حقيقي جداً"، رغم عدم سيطرة التنظيم على أي أرض في الوقت الحالي.

وبخصوص أعداد عناصر التنظيم الذين ما زالوا ينشطون حالياً في العراق وسوريا، قال الناطق باسم التحالف الدولي إن "التقديرات الأخيرة، ومصدرها الأمم المتحدة، تقول إن هناك أكثر من 10 آلاف مقاتل في العراق وسوريا". وأردف أن وجود ولو "عنصر واحد" من التنظيم "في أي مكان" هو "وجود لعنصر يزيد عن اللازم".

وشدد "ماروتو" على أن مسألة وجود "جيش إرهابي" من أفراد التنظيم في سجون "قسد" باتت "مشكلة دولية تتطلب حلاً" في إشارة إلى المعتقلين الأجانب من عناصر التنظيم، الذين تطالب واشنطن بلدانهم مراراً باستلامهم ومحاكمتهم لديها.