الأربعاء 2020/07/15

مجهولون يغتالون عنصراً سابقاً في “الجيش الحر” غرب درعا

اغتال مسلحون مجهولون، اليوم الأربعاء، شاباً فلسطيني الجنسية، في بلدة المزيريب غرب محافظة درعا، وفق ما أفادت مصادر محلية.

وقالت صفحة "تجمع أحرار حوران" على فيسبوك، إن مجهولين اغتالوا الشاب "معتصم محمد عواد"، بالرصاص المباشر في بلدة المزيريب، مشيرة إلى أنه عنصر سابق في "الجيش الحر" ويعمل في مجال الزراعة.

وفي وقت سابق اليوم، نشر "تجمع أحرار حوران" تسجيلاً صوتياً متداولاً في مواقع التواصل الاجتماعي، بعنوان "ثوار الجنوب" يتهم ثلاثة قياديين سابقين في "الجيش الحر" ( مصطفى الكسم وعماد أبو زريق وأبو علي اللحام) بالوقوف وراء عمليات الاغتيال "والعمل لصالح فروع النظام الأمنية وتنفيذ المهام الموكلة إليهم من تلك الأفرع".

وبشكل شبه يومي تتكرر حوادث الاغتيال المتبادلة بين عناصر من قوات الأسد وما يُعرف بـ"عناصر التسوية" وعناصر سابقين في "الجيش الحر"، وسط اتهامات شعبية لنظام الأسد بالوقوف وراء تلك العمليات لإثارة الفوضى في المنطقة.