الخميس 2020/04/30

أنقرة تتحدث عن “مجالات واسعة” للتعاون مع واشنطن

قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم كالن، إن ثمة مجالات واسعة لتعاون تركيا مع الولايات المتحدة، رغم وجود اختلافات بين البلدين في عدد من الملفات.

جاء ذلك في كلمة ألقاها كالن الخميس، خلال مشاركته في ندوة نظمها المجلس الأطلسي (مركزه واشنطن)، عبر الإنترنت، تحت عنوان “مستقبل المهجّرين من إدلب وسوريا”، بحضور المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري.

وأفاد متحدث الرئاسة أن الشعب السوري شهد آلاما أكثر من أي شعوب أخرى في السنوات الأخيرة.

وأضاف مخاطبا الأمريكيين: “يجب وضع الخلافات جانبا، والتخلي عن المصالح المؤقتة والألعاب الجيوسياسية الصغيرة، ومنح الأولوية لمساعدة الشعب السوري، حان الوقت لذلك”.

وتابع قائلا: “بعيدا عن إدلب وسوريا، توجد دائما مساحات لتعاون أعمق بين الولايات المتحدة وتركيا”.

من جانب أخر، أكد جيفري على دعم بلاده الوثيق لأنشطة الجيش التركي في إدلب، معربا عن امتنانه من محاربة القوات التركية مختلف التنظيمات الإرهابية هناك.

وأوضح فيما يخص منطقة شرقي الفرات، أن القوات الروسية أغلقت الحدود السورية العراقية، الأمر الذي يعيق إيصال المساعدات الإنسانية إلى المنطقة.

ونزح أكثر من مليون مدني من إدلب على خلفية العملية العسكرية التي شنها النظام وحلفاؤه على المحافظة الواقعة شمالي سوريا، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتوجه قسم من النازحين إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية، فيما توجه قسم آخر إلى البلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة شمالي سوريا.