الآن

ماذا يعمل وفد من “قسد” في السعودية ؟

أفادت مصادر إعلامية بأن وفداً من مليشيا "قسد" الانفصالية توجه إلى السعودية بدعوة رسمية من الرياض.

وذكر موقع "العربي الجديد" أن الوفد توجه الاثنين بعد تلقيه دعوة رسمية من السلطات في المملكة السعودية، ونقل عن مصادر مقربة من "قسد" أن "وفداً يضم قياديين عسكريين ومدنيين غادر سورية أمس باتجاه كردستان العراق تمهيداً للسفر إلى المملكة العربية السعودية بهدف لقاء مسؤولين هناك لبحث أوضاع المنطقة والتهديدات الإيرانية".

وأوضحت المصادر أن من بين المسافرين ضمن الوفد رئيس مجلس دير الزور المدني التابع لـ"قسد" غسان يوسف، فيما لم تتبين أسماء بقية أعضاء الوفد.

وبينما قالت المصادر إن الوفد توجه إلى كردستان العراق، قالت مصادر أخرى لـ"العربي الجديد" إن الوفد توجه من كردستان إلى الأردن قبل السفر إلى السعودية، لكنها لم تتبين ما إذا كان الوفد سيعقد اجتماعات في الأردن أم أنها مجرد محطة للعبور نحو السعودية.

ويأتي ذلك عقب عدة زيارات أجراها وزير الدولة لشؤون الخليج العربي بوزارة الخارجية السعودية ثامر السبهان برفقة قياديين أميركيين للمناطق التي تسيطر عليها "قسد" في شمالي شرقي سوريا، خلال السنوات الماضية.

وكانت السعودية أعلنت، في أغسطس/آب 2018، عن تقديم 100 مليون دولار لصالح مناطق مليشيات "قسد" المدعومة من التحالف الدولي، وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس"، حينها: "إن هذا المبلغ هو أكبر مساهمة للمناطق المنتزعة من تنظيم داعش في سورية، وسوف يوجه لإعادة إحياء المجتمعات في مناطق مثل الرقة، ولتمويل إعمار الأحياء المدمرة والخدمات الصحية والزراعة والكهرباء والمياه والتعليم والمواصلات".

وتعتبر تركيا مليشيا "قسد" الفرع السوري لمليشيا "ب ك ك " المصنفة على لوائح الإرهاب في تركيا وعدة دول غربية، واتهمت صحف تركية السعودية والإمارات بالعمل مع "قسد" ودعمها في شمال شرقي سوريا، الأمر الذي يهدد تركيا وأمنها القومي.