منذ 15 ساعة

لليوم الثالث.. تعثر انعقاد اجتماع اللجنة الدستورية السورية بجنيف

لليوم الثالث على التوالي، تعثر انعقاد اجتماع اللجنة الدستورية السورية في جنيف، اليوم الأربعاء، إثر مغادرة وفد النظام للمقر الأممي، متمسكا بأجندة سياسية خارج نطاق عمل ولاية اللجنة الدستورية.

ويطالب النظام بحسب الرئيس المشترك عنه أحمد الكزبري، مناقشة مواضيع سماها "مرتكزات أساسية" تتعلق بالإرهاب وإدانة التدخل الخارجي، ورفع العقوبات، وهي مواضيع لا علاقة لها بالدستور، فيما قدمت المعارضة 3 مقترحات لمناقشة مضامين دستورية رفضت من النظام.

وخلال خروج وفد النظام، قال أحمد الكزبري في تصريحات صحفية: "كانت هناك طروحات مع المبعوث الخاص (غير بيدرسون)، وجئنا لجنيف بشكل جدي للانخراط بالعمل ولا زلنا نحاول الوصول".

وأضاف "قدمنا أكثر من مقترح جدول أعمال رفض من المعارضة، وهو مناقشة ركائز وطنية تهم الشعب السوري، وهي سيادة واستقلال واحتلال، والمعارضة عندما سمعت المرتكزات رفضوا بشكل مطلق وخافوا من هذه المناقشة"، بحسب ادعائه.

كما ادعى الكزبري "حاولنا اليوم إبداء مرونة لكي لا يقال أننا متعنتين ومتمسكين بجدول أعمال واحد، اقترحنا الدخول للقاعة وعرض الكل وجهة نظره، دون جدول أعمال على أن يطرح كل طرف جدول أعماله في الداخل، هذه النقطة لم تعطِ المعارضة جوابا عليها".

وفي وقت سابق اليوم، نقلت وكالة أنباء الأناضول عن مصادر رفيعة في المعارضة السورية، أن رئيس اللجنة الدستورية المشترك عن المعارضة هادي البحرة، تقدم الثلاثاء، بمقترح ثالث بخصوص الأجندة للمبعوث الأممي غير بيدرسون، لينقلها للرئيس المشترك عن النظام أحمد الكزبري.