الجمعة 2021/08/27

لبنان.. اعتقال قيادي سابق في الجيش الحر من أبناء درعا

تعرض أحد قادة فصائل الثوار سابقًا والذي أصبح لاحقًا عضوًا في اللجنة المركزية بريف درعا الشمالي، للاعتقال أمام سفارة النظام في لبنان، دون معرفة الحيثيات الدقيقة لعملية اعتقاله.

وأفاد مصدر خاص لتجمع أحرار حوران، إن القيادي السابق في جيش الأبابيل “توفيق فايز الحاجّي”، اعتُقل عند السفارة السورية في لبنان صباح يوم الثلاثاء 24 آب/أغسطس الجاري، أثناء تواجده لإجراء بعض المعاملات فيها.

وينحدر الحاجي من مدينة جاسم الواقعة شمال درعا، وشغل منصب قائد لواء فرسان الابابيل التابع لجيش الأبابيل الذي كان ينشط في ريف درعا الشمالي وأحياء جنوب دمشق.

غادر الحاجّي الأراضي السورية قبل نحو عشرة أيام باتجاه لبنان بطرق التهريب، بحسب المصدر.

وشارك الحاجي سابقًا بالعديد من المعارك ضد نظام الأسد بقيادة لواء فرسان الأبابيل في جنوب دمشق، ثم عاد لمدينته جاسم بعد سيطرة النظام على جنوب دمشق ومن ثم محافظة درعا جنوبي سوريا، وأصبح عضوًا في اللجنة المركزية في منطقة ريف درعا الشمالي.

ويعد الحاجّي أحد أبرز المطلوبين لنظام الأسد كونه بقي معارضًا له ورفض الانضمام لأي من تشكيلاته العسكرية والتف حوله العديد من شبّان المدينة ولاحقه النظام مرارًا وتكرارًا وسبق أن حاول اعتقاله عدة مرات لكنه فشل بذلك.

وما زال مصير الحاجّي مجهولاً حتى الآن، إذ لم يعرف إلى أين تم تحويله بعد اعتقاله في لبنان خاصة وأن الجهة الحقيقية التي اعتقلته غير واضحة أهي نظام الأسد أم حزب الله.