الأحد 2021/10/10

“لا أرى نهاية للقتال”.. حرب إقليمية مستعرة في “البوكمال” شرق دير الزور

تركت الصراعات المتداخلة محافظة دير الزور مدمرة وغير قابلة للتسوية. ولا يزال العديد من السكان في عداد المفقودين أو النازحين، كما لا تزال الحرب ضد داعش مشتعلة، حيث تنتشر المدرعات الأميركية والروسية على الطريق، وتحلق طائرات هليكوبتر هجومية فرنسية وأميركية في الأجواء.

في مدينة البوكمال، إحدى أهم مدن دير الزور، يوجد مزيج من اللاعبين والمتنافسين على القوة والنفوذ وعلى رأسها الميليشيات الشيعية من العراق وإيران ولبنان، ومن بينها حزب الله،  وكذلك المرتزقة الروس ورجال القبائل السنية وقوات النظام، أما المليشيات الكردية فهي تراقب من من بعيد.

وبحسب صحيفة الغارديان، أصبحت هذه المدينة، التي تقع على الحدود بين العراق وسوريا، الجيب الأكثر استراتيجية في المنطقة؛ لأن من يسيطر عليها يكون له الكلمة الأقوى على جانبي نهر الفرات. وقال ضابط كردي من فوق قمة جبل الباغوز، المطل على المدينة: "لهذا السبب نحن هنا، نراقب المشهد. كل تلك الأرض التي أمامنا ستشهد قتالا لسنوات قادمة".

في أواخر أغسطس الماضي، استيقظ الأكراد في المدينة ليلا بسبب دوي الانفجارات في المسافة المتوسطة. وقال ضابط آخر: "كنا نسمع صوت الطائرات. علمنا لاحقًا أنهم كانوا إسرائيليين. ضرباتهم مختلفة عن الضربات الأميركية".

على مدى السنوات الثلاث الماضية، أصابت الضربات الجوية الإسرائيلية بانتظام البوكمال ومداخلها، وكذلك بلدة القائم الواقعة على الحدود العراقية. والأهداف كانت مواقع مرتبطة بميليشيات مدعومة من إيران تستخدم المدينة لنقل الأسلحة والأموال من العراق إلى سوريا.

"قلب المشروع الإيراني"

أصبحت البوكمال الطريق الرئيسي لمشروع إيراني عمره ثلاثة عقود يهدف إلى تأمين قوس نفوذ من العراق عبر سوريا إلى البحر الأبيض المتوسط. كان إنشاء مثل هذا الجسر هدفًا استراتيجيًا لقائد فيلق الفدس الإيراني، قاسم سليماني، ونائب قوات الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، اللذان قتلا في غارة جوية أميركية في بغداد في أوائل عام 2020.

في أكتوبر 2016، كشفت صحيفة الأوبزرفر البريطانية عن خطط إيران لإنشاء هذا الممر بين العراق وسوريا عبر مدينة البوكمال لأول مرة. ومنذ ذلك الحين تكثفت الجهود في السنوات الخمس التالية لوقف هذه الخطط.

قال الضابط الكردي: "الضربات الجوية الإسرائيلية منتظمة إلى حد ما. إنها قصيرة للغاية وعادة ما تكون ضارة للغاية. يعرفون ما يريدون ضربه".

خلال الساعات الماضية، أصيب خمسة أشخاص من ميليشيات موالية لإيران في هجوم يشتبه أنه "بطائرة بدون طيار إسرائيلية" على المدينة. كما أسفر هجوم في 21 سبتمبر عن مقتل خمسة آخرين. وفي يناير الماضي، قُتل العشرات في أكبر الهجمات حتى الآن.

قال الجندي الكردي أنه لا تزال توجد الكثير من عمليات التهريب عبر المدينة. بينما يقول سكان البوكمال إن البلدة تغيرت بشكل كبير منذ هزيمة داعش. وأضاف العامل خالد سهيل: "عندما انتقل الشيعة إلى المدينة كان لدينا لدينا نفس القدر من الخوف من داعش.  قوات الحشد الشعبي هي التي تخيف الجميع. إنهم شيعة وطائفيون للغاية".

أكد ثلاثة من سكان البوكمال الآخرين أن الضابط الإيراني، الذي يستخدم الاسم الحركي الحاج عسكر، ويقود اللواء 47 من كتائب حزب الله العراقية، تسيطر على معظم المدينة، كما أبعدت السكان وزعماء القبائل.

وبحسب الصحيفة البريطانية، ينحدر معظم المجندين المحليين في اللواء 47 من قبيلتي المشاهدة والجغايفة. وقال أحد سكان البوكمال: "إنهم من باعوا البلدة لإيران. قد فعلوا ذلك بثمن بخس. إنهم يساعدونهم في التهريب".

وأضاف ساكن آخر: "الإيرانيون يشقون طريقهم إلى المنطقة. هناك أناس يصلون مثل الشيعة. ما يحدث ليس تغيير في شكل المنطقة ولكن في المدينة كلها. هناك مدارس تعلم التاريخ الفارسي، والزعماء الدينيون الشيعة لهم تأثير كبير على المجتمعات. إنهم أقوى من جيش بشار، الذي يقف مكتوف الأيدي بينما تضع إيران وأصدقاؤها خططهم الخاصة".

وقال أحد الضباط الأكراد: "يعتقدون أنها أرضهم، وآخرون لهم رأي غير ذلك بمن فيهم نحن. لا أرى نهاية للقتال".