الآن

لانتقاده “غلاء الأسعار وقلة الراتب الشهري”.. قوات الأسد تعتقل موظفاً بريف دمشق

اعتقلت قوات النظام موظفاً في مدينة حرستا بغوطة دمشق الشرقية، بتهمة “التحريض على نظام الأسد”.

وقالت شبكة صوت العاصمة إن فرع "الأمن السياسي" بمدينة حرستا، استدعى الموظف “محمود عرابي” إلى مقر الفرع، على خلفية “كلامه الحاد ضد حكومة النظام”، وشكواه من قلة راتبه الشهري، وغلاء الأسعار.

وأشارت الشبكة إلى أنه جرى التحفظ على “عرابي”، دون التأكد مما إذا كان لا يزال في الفرع أو نقل إلى مكان آخر، مبيّنة أن "عرابي" لم يسبق له المشاركة في أي تحرك ثوري، حتى أنه لم يمكث في مدينته حرستا طيلة فترة سيطرة فصائل المعارضة على الغوطة الشرقية.

وسبق أن نفَّذت دوريات لقوات النظام مطلع الأسبوع الماضي ، حملة دهم اعتقلت خلالها 13 شاباً من أبناء بلدة جسرين في الغوطة الشرقية.

وكانت قوات النظام سيطرت على الغوطة الشرقية بالكامل في نيسان 2018، بعد أشهر من المعارك التي انتهت بموجب اتفاق تسوية يقضي بتهجير قسري لفصائل المعارضة والمدنيين الرافضين للتسوية نحو الشمال السوري.

ومنذ ذلك الحين لا يزال النظام يواصل الانتهاكات ضد من بقي من السكان في الغوطة وعموم ريف دمشق، حيث تجري اعتقالات بشكل شبه يومي، بالتزامن مع تهميش النظام للخدمات في تلك المناطق.