الأثنين 2019/08/26

لافروف: سيطرة النظام مؤخراً لا تخرق اتفاقي أستانا وسوتشي

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن سيطرة قوات النظام بدعم روسي على مناطق في إدلب وحماة مؤخراً لا تعتبر خرقا لأي تفاهمات بما فيها توافقات أستانا وسوتشي بين تركيا وروسيا، وذلك قبيل زيارة سيجريها الرئيس التركي غداً الثلاثاء لموسكو يلتقي فيها بوتين.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، إن المجموعات التي صنفها مجلس الأمن الدولي "إرهابية" لا تنطبق عليها الاتفاقيات، مضيفاً أن "روسيا بحثت مع الشركاء الأتراك ضرورة تشكيل شريط خال من الأسلحة في منطقة إدلب لضمان سلامة المدنيين وحتى لا تهاجم المجموعات المسلحة مواقع الجيش السوري والقوات الروسية في حميميم".

وأضاف لافروف أن الضربات التي كانت تشنها روسيا في إدلب كانت تمر من فوق رؤوس نقاط المراقبة التركية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين الجمعة الماضية بأن هجمات قوات النظام شمال غرب البلاد تسبب أزمة إنسانية كبرى وتهدد الأمن القومي التركي.

وقالت الرئاسة التركية إن أردوغان أبلغ بوتين بأن الهجمات انتهكت اتفاق وقف إطلاق النار، وألحقت الضرر بالجهود الرامية إلى الحل في سوريا.

وجاء ذلك بعد سيطرة قوات النظام على مدن هامة وكبرى في ريف حماة الشمالي، ما أدى لحصار نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك، غير أن أنقرة اعتبرت النقطة غير محاصرة.