الأثنين 2020/06/08

قوات الأسد تعود إلى مواقعها في قريتين بالريف الحموي

استعادت قوات الأسد السيطرة على قريتين في ريف حماة، بعد ساعات من تقدم الفصائل العسكرية فيها، إثر عملية عسكرية سريعة.

وقالت غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" إن عناصر الفصائل تركوا مواقعهم في قريتي "طنجرة" و"الفطاطرة" بمنطقة سهل الغاب بريف حماة، بعد ساعات من سيطرتهم عليها ظهر اليوم الإثنين، خلال عملية سقط فيها قتلى وجرحى من قوات النظام والمليشيات الإيرانية، كما أسر ضابط.

وجاءت عملية الفصائل التي أطلق عليها "غارة الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز"، رداً على الانتهاكات المتواصلة لقوات الأسد وحلفائه على المناطق المحررة، وعلى قيام قوات النظام بنبش قبر الخليفة الأموي "عمر بن عبد العزيز".

وبعد دقائق من سيطرة الفصائل العسكرية على البلدتين، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ عدة مناطق بريف حماة الشمالي الغربي، وقرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب، إضافة إلى قيام مقاتلات الاحتلال الروسي بشن غارات على تلك المناطق، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين في قرية "الموزرة" بريف إدلب الجنوبي، على وقع حركة نزوح جماعي للمدنيين من المنطقة.