الأثنين 2020/05/04

قصف ومحاولات تسلل.. الأسد يواصل انتهاك وقف النار بإدلب

واصلت قوات الأسد، اليوم الإثنين، انتهاكات وقف إطلاق النار المُعلن في محافظة إدلب، من خلال القصف ومحاولات التسلل إلى المناطق المحررة.

وأفاد مراسل "الجسر" في إدلب، أن مجموعة من قوات الأسد حاولت التسلل مساء الإثنين، على محور قرية "الرويحة" شمال مدينة معرة النعمان، في ريف إدلب الجنوبي، وأكد المراسل أن كتائب الثوار تمكّنت من صد الهجوم.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد المراسل أن قوات الأسد قصفت بالمدفعية بلدتي "الفطيرة" و"البارة" جنوب محافظة إدلب.

ومنذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، في 5 آذار الماضي، واصلت قوات الأسد والمليشيات الطائفية المساندة لها، محاولات إفشال الاتفاق عبر محاولات التقدم وقصف المناطق المشمولة بالاتفاق.

ومساء الإثنين، حذّر الرئيس التركي نظام الأسد من محاولات انتهاك وقف النار في إدلب، وقال إن صبر بلاده "نفد" حيال تلك الانتهاكات، وطالب أردوغان داعمي النظام الروس بالضغط عليه للالتزام باتفاق موسكو، متوعداً نظام الأسد "بدرس لن ينساه طوال حياته" في حال واصل الانتهاكات في منطقة خفض التصعيد.