الآن

“قسد” تواصل حفر الأنفاق قرب الحدود السورية التركية

تواصل مليشيات حفر الأنفاق في مناطق سيطرتها قرب الحدود التركية، شمالي سوريا.

وأفادت مصادر محلية لوكالة الأناضول، أن عناصر "قسد" عادوا مؤخرا، إلى حفر الأنفاق قرب الحدود مع تركيا بعد أن انخفض مستوى العمل فيها جزئيا إثر عملية "نبع السلام"، التي أطلقها الجيش التركي في تشرين الأول الماضي.

وأوضحت المصادر، أن مليشيات "قسد" تقوم حالياً بحفر الأنفاق شمالي وغربي مدينة القامشلي.

وذكرت أن "قسد" أغلقت أمس الخميس، الطريق الواصل بين مدينتي القامشلي وعامودا لمدة 24 ساعة، بسبب أعمال الحفر.

وأشارت أن حفر الأنفاق يتواصل كذلك في محيط مدينة عين العرب شرق حلب، إضافة إلى أن عناصر "قسد" يعملون على زراعة الألغام في القرى المحيطة بالمدينة.

ولفتت المصادر أن عمليات الحفر الجديدة تهدف لتوسيع شبكة الأنفاق الموجودة في مناطق سيطرة "قسد" التي بدأت بحفرها منذ سنوات.

يأتي ذلك على الرغم من الاتفاقات التي عقدتها تركيا مع كل من روسيا والولايات المتحدة والقاضية بانسحاب "قسد" حتى مسافة 32 كيلو متر من الحدود.

وفي 9 تشرين الأول 2019، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات، لتطهيرها من عناصر "قسد"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر ذاته، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب "قسد" من المنطقة، أعقبه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته.