الأربعاء 2022/06/29

قتيلان وثلاثة مصابين لقوات النظام بهجوم جديد في درعا

قتل وجرح عناصر من قوات النظام، مساء أمس الثلاثاء، جراء هجوم جديد في ريف درعا الغربي جنوبي البلاد، بعد أقل من يوم على هجوم أدى لمقتل وجرح خمسة أشخاص؛ بينهم مسؤول حزبي سابق تابع للنظام.

وقال الناشط محمد الحوراني، إنّ مسلحين مجهولين هاجموا دورية عسكرية لقوات النظام عند محطة وقود على الطريق الواصل بين جاسم ونوى في ريف درعا الغربي، ما أسفر عن مقتل اثنين من العناصر وإصابة ثلاثة آخرين، وصفت جراح أحدهم بالخطيرة.

وذكر الناشط أنّ جلّ العناصر الذين تعرضوا للهجوم يتحدرون من محافظة القنيطرة المجاورة، ما يرجح أنهم عناصر مليشيات محلية منخرطة ضمن الفروع الأمنية لقوات النظام .

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي جاء بعد أقل من 24 ساعة على مقتل مسؤول حزبي سابق للنظام مع 4 أشخاص من أقاربه في هجوم من مجهولين على منزله في مدينة الصنمين، وتزامن هجوم مساء أمس أيضاً مع إلقاء مجهولين قنبلة أمام مخفر الشرطة التابع للنظام في مدينة جاسم، دون وقوع خسائر بشرية.

وأضاف الحوراني أنّ مجهولين في ريف درعا الغربي أيضاً هاجموا شخصاً أمام منزله في بلدة العجمي، ما أدى إلى مقتله على الفور. وذكر الناشط نقلاً عن مصادر أنّ المقتول يلقب بـ"الخالدي" ويتحدر من حمص ويعمل في تجارة المخدرات، ومتهم أيضاً بالتعاون مع فروع أمن النظام السوري.

من جانبه، قال "تجمع أحرار حوران" إنّ القتيل كان قد عمل في السابق ضمن مجموعة تابعة للفرقة الرابعة كان يتزعمها المدعو "أبو سالم الخالدي" وهو أحد أكبر تجار المخدرات في المنطقة.

من جهة أخرى، قال الحوراني إنّ مجهولين هاجموا دورية لقوات النظام السوري في منطقة الجمل ببلدة المزيريب بواسطة قنبلة يدوية، دون أن يؤدي ذلك لوقوع خسائر بشرية.