الأحد 2021/03/07

قتل زوجة أبيه بعد التحرش بها.. جريمة مروعة بريف طرطوس

 

هزت جريمة جديدة في مناطق سيطرة نظام الأسد مواقع التواصل الاجتماعي، كانت ضحيتها امرأة أربعينية قتلت على يد ابن زوجها في ريف طرطوس.

 

ونشرت "وزارة الداخلية" بحكومة الأسد على صفحتها في فيسبوك تفاصيل الجريمة المروعة، وقالت: "وردت معلومات إلى مدير منطقة طرطوس بوجود جثة عائدة لامرأة ضمن منزل بقرية بصيرة، وبعد الوصول تبين أن الجثة عائدة لامرأة بنهاية العقد الرابع من العمر ممددة على الأرض ضمن صالون المنزل تدعى ( فريال . ر ).

 

وأضافت أنها وبعد الكشف على الجثة تبين أنها مصابة بعدة طعنات بفروة الرأس مع وجود بقعة دماء حول رأسها، مشيرة إلى استدعاء زوج المغدورة المدعو ( عبد المهيمن – ع ) وولديه ( محمود ) تولد 1997 و( عبد الملك ) تولد 2004.

 

وأكدت أنه "من خلال التوسع بالتحقيق معهم اعترف عبد الملك بإقدامه على قتل المغدورة فريال بعد محاولة مداعبتها مستغلاً غياب والده عن المنزل وعند محاولتها إبعاده قام بضربها على رأسها بواسطة كأس من الزجاج فسقطت على الأرض عندها قام بإمساك رأسها وضربها بزاوية فرن الغاز ضمن مطبخ المنزل وأخرج سكين ( موس كباس ) من جيبه وقام بطعنها عدة طعنات في وجهها ورأسها حتى فارقت الحياة".

وبينت أن المجرم قام بعد ذلك "بغسل موس الكباس وسحب الجثة من المطبخ إلى الصالون محاولاً التمويه وتركها عند الباب ،وبعدها غادر المنزل إلى المنطقة الصناعية بطرطوس لإثبات وجوده هناك وإبعاد الشبهة عنه".

 

وحمّل معظم المعلقين نظام الأسد المسؤولية عن انتشار الجريمة في مناطق سيطرته، وذلك نتيجة انتشار الرشوة والمحسوبية، وإفلات الكثير من المجرمين من العقاب بعد دفعهم رشىً لضباط وعناصر وقضاة نظام الأسد.