الأربعاء 2022/06/22

“قتل بالأجرة“.. الزوجة تدفع 2 مليون ليرة لقتلة زوجها في حماة

تزامنا مع الانفلات الأمني الذي تعيشه مناطق سيطرة النظام، تزايد انتشار الجرائم الصادمة، كالقتل بهدف السرقة والابتزاز بين أفراد المجتمع، فضلا عن جرائم القتل المنتشرة داخل العوائل السورية.

تدبير جريمة قتل زوجها

"وزارة داخلية" النظام، أعلنت أمس الثلاثاء توثيقها مقتل رجل، في حادثة مدبّرة من قبل زوجته، بعدما اتفقت مع صديقيها للتخلص من زوجها، مقابل مبلغ مالي وقدره 2 مليون ليرة سورية.

وقالت "الداخلية" في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية بفيسبوك إن: “الزوجة ادعت تغيّب زوجها عن المنزل، لفرع الأمن الجنائي في مدينة مصياف بريف حماة، ومن خلال البحث عُثر على جثة شاب ملقاة في قناة الري بالقرب من قرية المحروسة تحمل نفس أوصاف زوج المدعية“.

وأضاف البيان: “تم الاشتباه بتورط زوجة المغدور بالجريمة ,وتم إلقاء القبض عليها وبالتحقيق معها ومواجهتها بالأدلة اعترفت باتفاقها مع شخصين على قتل زوجها“.

وبحسب البيان، فإن الزوجة أخبرت الشابين بتحركات زوجها، يوم الجريمة، حيث تعرض الزوج للضرب على رأسه بواسطة مطرقة، أثناء عمله في مدجنته قرب مكان إقامته، وتم إحراق ثيابه ودفنه في “حفرة فنية“، ثم نقل جثته إلى قناة الري قرب قرية “المحروسة“.

وازدادت مؤخرا جرائم القتل ضمن العوائل السورية، في ظل انعدام للأمن وتفشي الجرائم بغايات متعددة، بالإضافة إلى السرقات والتشليح؟