الأحد 2018/03/04

قائد في قوات الحرس الثوري: نجاد كان يريد التخلي عن الأسد

كشف العميد حميد محبي، نائب قائد القوات البرية في قوات الحرس الثوري الإيراني، عن معارضة الرئيس الإيراني الأسبق أحمدي نجاد لإنقاذ نظام الأسد من السقوط.

وقال محبي، بحسب وكالة "أفتاب نيوز" الإيرانية: "عندما اندلعت الحرب السورية، ووصلت الاحتجاجات إلى شوارع وبوابات مدينة دمشق، تراجع بعض مسؤولينا عن دعم الأسد".

وأضاف خلال حفل أقيم لقوات الحرس الثوري في مدينة جرجان: "الرئيس الأسبق أحمدي نجاد كان يقول إنه من الآن فصاعدا علينا ألّا ننفق على النظام في سوريا، وبشار الأسد قد انتهى".

وكشف محبي عن وجود خلاف إيراني- روسي حول مصير الأسد، قائلا: "لقد اختلفنا مع روسيا لعدة سنوات حول الأسد، وموقفنا كان يرتكز على دعمه، في حين يعتقد الروس أننا يجب أن ندعم حكومة ذات توجه قريب من توجه الأسد دون وجود الأسد في السلطة".

 

وحول موقف خامنئي من التخلي عن الأسد، قال محبي: "عندما أخبرنا المرشد في هذا الموضوع، قال لنا: "إذا اتخذنا خطوة إلى الوراء، فينبغي أن نتراجع في الخطوات التالية".

واعتبر محبي أن الرئيس الروسي هو من اتبع إيران في الملف السوري، وقال: "بوتين الذي يعدّ من كبار السياسيين في العالم وبعد مرور أربعة أعوام من الحرب السورية، اقتنع بالموقف والرؤية الإيرانية، وتدخل في المرحلة الأولى عن طريق القوات الجوية، ومن ثم القوات البرية".

بناء الحسينيات في روسيا

وأكد محبي في كلمته موافقة بوتين على إعطاء التراخيص للإيرانيين والشيعة لبناء الحسينيات بسهولة في أرجاء روسيا.

 

يذكر أنه لأول مرة يكشف مسؤول عسكري إيراني رفيع المستوى عن موقف الرئيس الإيراني الأسبق الرافض لدعم نظام الأسد.

وشهدت ولاية نجاد الثانية بعض الخلافات والصراعات الداخلية داخل البيت الإيراني وبين الرئيس والمرشد، ما أدى إلى جلوس نجاد لمدة 11 يوما في بيته، وعدم الحضور إلى مقر الرئاسة، ولكن لم يتسرب حينها شيء عن تلك الخلافات.

ويرى مراقبون للشأن الإيراني أن حديث العميد محبي يؤكد وجود تباينات فيما يخص الملف السوري ومصير الأسد داخل مؤسسات الحكم في إيران.