الثلاثاء 2021/11/30

“فرقة عمل الطوارئ السورية”: نظام الأسد مسؤول عن 90% من الجرائم في سوريا

أعرب مجلس الأمن الدولي خلال جلسة خاصة غير رسمية لمناقشة ملف جرائم الحرب في سوريا، عن أمله بالتعامل مع المؤسسات المعنية لتعبئة "الفراغ في المحاسبة"، وتأدية دوره لجلب العدالة عن جرائم حصلت في سوريا.

وقال مجلس الأمن في الجلسة التي شاركت فيها دول عدة، بينها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وتركيا، إن الاستجابة في سوريا "كانت قاصرة مقارنة بالفظائع المرتكبة"، رغم "الجهود المكثفة التي بذلتها الأمم المتحدة وبعض الدول وفاعلون آخرون لمتابعة ما يجري".

ورحبت "فرقة عمل الطوارئ السورية"، التي ساهمت في تنظيم الجلسة، بـ"جهود أعضاء مجلس الأمن الدولي حول الحاجة إلى القيام بعمل بعد سنوات من الصمت على الجرائم الوحشية لنظام الأسد وحلفائه في سوريا".

وثمّنت "الفرقة"، الجهود الدولية والآليات التي تعتمدها في التحقيقات، وبعض المحاكمات الجارية في أوروبا لمقاضاة المتورطين ومحاكمتهم، رغم عدم كفايتها عن كشف كل الجرائم التي حصلت في سوريا.

وأكدت أن نظام الأسد مسؤول عن 90% من الجرائم في سوريا خلال العقد الماضي، معتبرة أن جلسة مجلس الأمن "فرصة لاتخاذ إجراءات لمنع المزيد من جرائم الحرب والالتزام بالقانون الدولي".