الجمعة 2021/02/26

غلاء أسعار الدراجات النارية في إدلب.. ما الأسباب؟

ارتفعت أسعار الدراجات النارية في أسواق منطقة إدلب، متأثرة بزيادة سعر صرف العملة الصينية، اليوان، مقابل الدولار، فضلا عن ارتفاع أسعار الشحن.

 

كما تشهد تلك الأسواق فروقات في السعر أيضا وفقا لعوامل، منها مواصفات الدراجة ونوعيتها، وتختلف بين الدراجات النارية المستعملة والجديدة بشكل كبير. وسجلت الأسواق في الوقت الحالي ارتفاعا واضحا لأسعار قطع الغيار أيضا، حسب تجّار تحدثوا لـموقع "العربي الجديد".

 

مسؤول في شركة عكاش إخوان للتجارة العامة، وهي شركة مستوردة للدراجات النارية في المنطقة، أوضح لـ"العربي الجديد"، أن الدراجات النارية مستوردة من البلد المصنع لها وهو الصين، وليس هناك أوقات محددة لنشاط سوق الدراجات النارية، والأسعار تختلف حسب مواصفات الدراجة والشركة المصنعة، فهناك "دلتا وعقاد ولونسون"، وتحت كل مسمى من هذه الشركات تختلف الجودة، فهناك الدراجة متوسطة جودة الصنع وضعيفة جودة الصنع وعالية جودة الصنع.

 

وأكد المسؤول بالشركة، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، حدوث ارتفاع أسعار واضح بالنسبة للدراجات النارية، فهناك أنواع وصلت إلى الشركة بسعر كلفة بلغ 460 دولاراً قبل عدة أشهر، يبلغ سعر كلفتها في الوقت الحالي 520 دولاراً.

 

وكشف أنه من بين المشاكل التي تواجههم كشركة وكيل مستوردة، هي تغير في مواصفات الدراجات النارية التي يأخذها الوكلاء، وهذا يلعب دورا في خفض سعر الدراجة، خاصة أن السعر لدى الشركات أو المكاتب الفرعية يكون أرخص مما لديهم في الشركة، والسبب عائد لتغيير قطع ذات مواصفات جودة معينة بقطع أقل جودة وبسعر أقل.

 

ولهذا السبب يلجأون حاليا لإصدار فاتورة برقم المحرك والهيكل واسم الشاري، بنسخة يحتفظ بها الزبون ونسخة تبقى لدى الشركة للمطابقة بحال حدوث أي مشكلة لدى الزبون.

 

فنّي صيانة الدراجات النارية بمطقة الدانا، شمالي إدلب، بلال سليمان، أوضح لـ"العربي الجديد"، أن الدراجات النارية المنتشرة في الشمال السوري هي دراجات صينية الصنع، يتم تجميعها في الشمال السوري، وفي الوقت الحالي، الدراجة النارية من نوع "لونسون" ذات التشغيل الأوتوماتيكي يبلغ سعرها نحو 500 دولار، أما الدراجة ذات التشغيل غير الآلي، فيبلغ الحد الأدنى لسعرها 350 دولارا، وهذا للدراجات ذات سعة المحرك 150 سم مكعب.

 

وحسب سليمان، هناك درجات نارية مخصصة للمناطق الوعرة أسعارها تراوح بين 800 و1000 دولار، مشيرا إلى أن الدراجات المستعملة تباع بالعملة التركية، أما الدراجات النارية الجديدة فتباع بالدولار.

 

في المقابل، بيّن زين أبو محمد، وهو صاحب مكتب لبيع الدراجات النارية، خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، أن الأسعار تختلف بشكل طفيف ما بين فصلي الصيف والشتاء، ويبدأ سعر الدراجة النارية حاليا بمبلغ 100 دولار بالحد الأدنى.

 

في المقابل، كشف أحد المختصين باستيراد الدراجات النارية لـ"العربي الجديد"، أن العامل الأول في ارتفاع الأسعار هو ارتفاع سعر صرف اليوان مقابل الدولار، وهذا ما تسبب برفع أسعار الدراجات النارية ما بين 3 و5%، فضلا عن أن أسعار الشحن ارتفعت بنحو 5 أضعاف عما كانت عليه سابقا.

 

ولفت إلى أن الوضع الأمني حاليا هو الذي يلعب الدور الرئيسي في حركة سوق الدراجات النارية في المنطقة، فمع استتباب الأمن ترتفع حركة البيع، على عكس المتعارف عليه سابقا، وهو أن حركة السوق تنشط في فصل الصيف وتنخفض في فصل الشتاء.

 

ويعتمد سكان مناطق الشمال السوري على الدراجات النارية بشكل كبير في التنقل نظرا لانخفاض أسعارها مقارنة بالسيارات فضلا عن سهولة صيانتها والحصول على قطع الغيار المخصصة لها، والدراجات النارية صينية الصنع هي الأكثر انتشارا في السوق السوري على العموم بسبب سعرها المنخفض مقارنة بمثيلاتها.