الجمعة 2020/07/24

عملية اغتيال جديدة ضد قوات النظام في مدينة درعا

اغتال مسلحون مجهولون أحد عناصر قوات النظام في مدينة درعا اليوم الجمعة.

وقال موقع "تجمع أحرار حوران" إن الشاب "باسل كمال المسالمة" قُتِلَ إثر استهدافه بطلق ناري من قبل مسلّحين مجهولين قرب دوار الكازية في مدينة درعا.

وبحسب الموقع فإنّ المسالمة عنصر يتبع لمجموعة القيادي في فصائل التسوية "مصطفى المسالمة" (الكسم) والتي تعمل لصالح فرع "الأمن العسكري" التابع للنظام في درعا.

وجاءت حادثة الاغتيال بعد ساعات من خروج مظاهرة في ريف درعا الشرقي تهتف للثورة وتطالب بإسقاط بشار الأسد ونظامه، وهتف المتظاهرون في بلدة الجيزة بشكل مباشر ضد بشار الأسد ومن يقف معه، ووصفوه بالخائن، كما طالبوا بالإفراج عن المعتقلين من سجون قوات النظام وطرد المليشيات الإيرانية.

وتشهد درعا بشكل متكرر مظاهرات ضد نظام الأسد رغم مرور عامين على اتفاق "التسوية" الذي أبرم في تموز 2018، واندلعت المظاهرات بسبب انتهاك قوات النظام لاتفاق "التسوية" وشنها عمليات اعتقال بشكل متكرر ضد المدنيين والعناصر والقادة السابقين في الجيش السوري الحر، وذلك وسط تصاعد في حدة الاغتيالات ضد قوات النظام وعناصر "التسوية".