الثلاثاء 2020/08/11

عشيرة “العكيدات” تمهل التحالف الدولي شهراً لتنفيذ مجموعة مطالب

حمّلت عشيرة "العكيدات" التحالف الدولي مسؤولية الفلتان الأمني وعدم الاستقرار في مناطق سيطرة مليشيا "قسد" الانفصالية بريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد اجتماع للعشيرة بحضور شيخها إبراهيم الهفل، اليوم الثلاثاء.

ونشرت عشيرة العكيدات بياناً قالت فيه إنها تحمل التحالف الدولي مسؤولية الفلتان الأمني وعدم الاستقرار في ديرالزور كونه هو المسؤول عن "سلطة الأمر الواقع"، ودعا البيان إلى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة ومهنية للتحقيق في قضية اغتيال الشيخ "مطشر الهفل ".

كما طالب البيان بتسليم إدارة ديرالزور لأبنائها بعيداً عن الوصاية لأي طرف، ودعا إلى الإفراج عن المعتقلين وإخراج النساء والأطفال من المخيمات، ولفت إلى عدم وجود استقرار بالمنطقة في ظل حكم قسد.

وطالب البيان أيضاً التحالف الدولي وجميع القوى الفاعلة بالدفع بعملية الحل السياسي في سوريا، وأعطى التحالف مهلة لتنفيذ تلك المطالب.

وكانت مظاهرات خرجت ضد قسد في ريف دير الزور الشرقي قبل أيام رداً على عمليات الاغتيال التي طالت وجهاء عشائر بالمنطقة، وردت قسد على المظاهرات بالرصاص ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخرين، لتندلع عقبها مواجهات بين الأهالي وقسد.