الأربعاء 2021/11/17

عشرة سوريين يرشحون أنفسهم للانتخابات البلدية في الدنمارك

ارتفع عدد المرشحين السوريين للانتخابات البلدية في الدنمارك إلى 10 أشخاص، بعد تقدم ثلاثة مرشحين جدد بطلباتهم.

وترشح اللاجئ السوري باسل حمامة (28 عاماً)، الذي وصل إلى الدنمارك عام 2017، لعضوية مجلس بلدية آرهوس عن حزب "اللائحة الموحدة".

ويركز حمامة في برنامجه الانتخابي على قضايا اللاجئين ومكافحة العنصرية، إضافة إلى العمل على تأمين "دعم نفسي" مجاني لجميع اللاجئين الذين تعرضوا لصدمات نفسية، وإزالة جميع تشديدات الهجرة المطبقة منذ عام 2015.

وتقدم اللاجئ السوري عبد الله حجازي (49 عاماً)، بطلب ترشحه عن حزب "اللائحة الموحدة" في الانتخابات البلدية عن بلدية إسبجيرج.

كما ترشح المحامي القانوني محمد صياح سكر، المنحدر من مدينة دمشق، لخوض انتخابات بلدية كيرتمينده عن حزب "الشعب الاشتراكي"، ويركز في برنامجه الانتخابي على إيقاف ترحيل السوريين من الدنمارك.

وكان سبعة لاجئين سوريين رشحوا أنفسهم أيضاً للانتخابات البلدية في مسعى منهم لدخول معترك السياسة بهدف تحسين أوضاع نظرائهم من اللاجئين، وهم إيمان حمزة وآلاء شاكر وندى نعنع ورابح قدور عن حزب "فنستره"، ومحمد ستيتان وصلاح زاده عن حزب "اللائحة الموحدة"، أما اللاجئ عمار الزيلة فرشح نفسه عن حزب "الشعب الاشتراكي".