الأثنين 2017/07/03

شهر حزيران الأعنف على محافظة درعا .. وقوات النظام تعجز على أبوابها

تعرضت محافظة درعا خلال شهر حزيران المنصرم لأعنف هجمة عسكرية ترافقت مع قصف جوي وصاروخي كبير حصد أرواح المئات من المدنيين هناك.

ونشر ناشطون إحصائية لعدد الغارات والصواريخ التي تلقتها درعا خلال شهر حزيران، بيّنت أن المحافظة تلقت (353) غارة جوية، و(1190) برميل متفجر، وما يقارب (187) لغم بحري و(876)صاروخ ارض _ارض من نوع فيل

وفي حديث خاص لقناة الجسر أكد الناطق الرسمي باسم تجمع أحرار حوران "أبو محمود الحوراني " أن شهر حزيران المنصرم كان الأعنف على محافظة درعا منذ بدء الثورة السورية.

وقال الحوراني إنهم تمكنوا من توثيق 200 شهيد في محافظة درعا من بينهم 87 مدنيا .

و أوضح أن نوع الطائرات التي قصفت محافظة هي طائرات روسية إضافة إلى طائرات النظام المروحية .

وأضاف "ابو محمود " أنه على الرغم من كثافة القصف واستقدام النظام لتعزيزات عسكرية ضخمة إلا أنه عجز عن التقدم شبرا واحدا داخل أحياء المدينة المحررة بل كان العكس حيث إنه خسر عدة مواقع إضافة إلى تكبيده خسائر كبيرة في الأروح والعتاد .

الجدير بالذكره أن قوات النظام استقدمت منذ بداية شهر حزيران تعزيزات عسكرية ضخمة بمساندة مليشيات أجنبية والطيران الروسي بهدف التقدم والسيطرة على مدينة درعا، ودارت هناك معارك عنيفة مع فصائل الثوار شهدت اتباع الأسد وقواته أسلوب الأرض المحروقة، إلا أنها فشلت بالتقدم مطلقاً.