الآن

شركة اتصالات الأسد تصدم السوريين برسالة جديدة

أثارت رسائل واردة من "الشركة السورية للاتصالات" التابعة لنظام الأسد على هواتف المشتركين غضباً واسعاً، بعد أيام من تحويل دفع الفواتير إلى شهري بعد أن كانت تحصل كل شهرين.

وطالبت الرسائل الواردة من الشركة كل من يحمل هاتفاً خليوياً بـ"المصالحة" على الهاتف عبر دفع مبلغ مالي ضمن "لوائح تعرفة الجهاز الخليوي"، ولو كان قديماً.

وأشارت الرسالة الواردة التي تناقلتها صفحات التواصل الاجتماعي إلى أن الأسعار الجديدة ستدخل حيّز التنفيذ في تشرين الثاني المقبل.

ونقلت صفحات موالية عن مشتركين تساؤلاتهم إن كان تجاوز المهلة الواردة سيؤدي إلى إيقاف عمل أجهزتهم، كما تساءل آخرون عن سبب وجوب دفع "مبلغ المصالحة" رغم أن أسعار الهواتف تخضع أصلاً لأسعار الجمارك.