الأربعاء 2019/04/24

روسيا مجدداً: لولانا لسقط نظام الأسد في وقت قصير

أكدت روسيا مرة أخرى أن تدخلها عسكرياً في سوريا إلى جانب نظام الأسد كان السبب في منع سقوطه وانهياره خلال وقت قصير.

وقال "فاليري غيراسيموف" رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية في كلمة اليوم الأربعاء، إن بلاده أنقذت نظام الأسد من الزوال عندما تدخلت بأسلحتها "الجوفضائية" في عام 2015، وذلك عندما كان يسيطر على 10% فقط من الأراضي السورية ، والتي كانت مهددة بالانهيار خلال شهرين، مشيراً إلى أن موسكو ساعدت نظام الأسد في السيطرة على 1400 منطقة، وتدمير 650 دبابة، و 3500 مدفع، وبسط السيطرة على 8 حقول للنفط والغاز، وقتل عشرات الآلاف ممن أسماهم "المسلحين" على حد زعمه.

جدير بالذكر أن معظم ضحايا الغارات الروسية في سوريا تستهدف المدنيين، وقد وثقت منظمات حقوقية مقتل وإصابة مئات آلاف المدنيين جراء الضربات الروسية في سوريا، كما أسهمت روسيا في تهجير نصف الشعب السوري وتدمير أحياء برمتها، ولا تزال حتى اليوم تواصل جرائمها بحق السوريين من أجل تثبيت نظام الأسد في الحكم تحت جثث مئات الآلاف من الأبرياء.

وكثيراً ما تذكر حليفتا نظام الأسد روسيا وإيران بفضلهما عليه، وأنه لولا تدخلهما لسقط خلال وقت قصير، وقد بدأت تظهر في الآونة الأخيرة أجواء تنافسية مشحونة بين موسكو وطهران في سوريا.