الأربعاء 2019/11/13

روسيا تتهم “قسد” بالتراجع عن التفاوض مع النظام

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الأكراد في الشمال السوري تراجعوا عن التفاوض مع نظام الأسد بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية بقاء قوات لها في المنطقة.

ونقلت وكالة "تاس" عن لافروف قوله خلال كلمة له أمس الثلاثاء في باريس إنه يجب على الأكراد أن يكونوا ثابتين في موقفهم من أجل المشاركة في الحوار السياسي حول سوريا، مشيرا إلى أن موسكو عرضت عليهم منذ البداية بدء حوار مع النظام، لكنهم كانوا غير مهتمين لاعتقادعهم أن دعم الولايات المتحدة الأمريكية لهم سيكون دائمًا.

وأشار الوزير الروسي إلى أنه وبعد قرار الانسحاب الأمريكي "بدأ الأكراد يطلبون منا مساعدتهم في بدء حوار مع الحكومة، وهو ما كنا مستعدين للقيام به. ومع ذلك عندما قال الأمريكيون إنهم سيعودون إلى سوريا للسيطرة على حقول النفط ، فقدوا الاهتمام مرة أخرى بهذا الحوار. نحن بحاجة إلى بعض لا شك في أنه نتيجة لذلك ، لا يمكن اتخاذ قرار بشأن العملية السورية إلا إذا تم أخذ مصالح الأكراد وجميع الجماعات العرقية في سوريا في الاعتبار ".

وكانت مليِشيا "ب ي د" دعت نظام الأسد إلى الدخول إلى مناطقها في شمال شرقي سوريا لحمايتها من الهجوم العسكري في عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا، وانتشرت بموجب تلك الدعوة قوات الأسد في مناطق واسعة، وعزز ذلك الانتشار اتفاق "سوتشي" بين بوتين وأردوغان، حيث تم نشر دوريات روسية في المناطق التي خرجت منها القوات الأمريكية، لكن الجيش التركي لم يشن عملية عسكرية فيها، مثل الدرباسية وعين العرب ومنبج وغيرها من المناطق، وبعد قرار واشنطن إبقاء قوات في سوريا وضعت مليشيا "ب ي د" شروطاً للانضمام إلى قوات الأسد بشكل رسمي.

اقرأ أيضاً..“قسد” تضع شرطين للانضمام إلى قوات الأسد

وقال القائد العام لمليشيا "قسد" مظلوم كوباني، إن هناك شرطين أساسيين للتوصل إلى اتفاق مع نظام الأسد، الأول، "أن تكون الإدارة القائمة حالياً جزءاً من إدارة سوريا عامّةً، ضمن الدستور".

والثاني، "أن تكون لقوات سوريا الديمقراطية، كمؤسسةٍ، استقلاليةٌ، وأن تكون لها خصوصيتها ضمن منظومة الحماية العامة لسوريا".