منذ 39 دقيقة

روسيا: الضربات الإسرائيلية على سوريا تهدد الاستقرار الإقليمي

حذرت الخارجية الروسية من أن الضربات الإسرائيلية المستمرة على سوريا، تهدد بزعزعة الاستقرار الإقليمي وتمثل تصعيداً يثير قلق موسكو.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في بيان نشر على موقع الوزارة: "بالفعل وجهت مقاتلات تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، ليلة 1 يوليو- تموز، بعد قدومها من المجال الجوي للبنان، سلسلة من الضربات الصاروخية إلى الأراضي السورية طالت ريف حمص ومحيط دمشق. وتم اعتراض جزء من الصواريخ من قبل قوات الدفاع الجوي السورية. ونفذت بعض الضربات في قرب مباشر من الأحياء السكنية... وأصبحت هذه العملية الإسرائيلية الأكبر من نوعها منذ مايو 2018".

وأضافت زاخاروفا أن موسكو تشعر بـ"قلق بالغ" من هذا التطور معتبرة أنه يمثل "تصعيداً للوضع".

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية: "عمليات استخدام القوة التي تنتهك بشكل سافر سيادة سوريا، لا تسهم في تطبيع الوضع في هذا البلد، بل تحمل تهديدا بزعزعة الاستقرار الإقليمي، التي لا يمكن في ظروفها ضمان مصالح الأمن القومي لأي من دول الشرق الأوسط بشكل آمن".

وكان الاحتلال الإسرائيلي شن الأحد الماضي غارات على عدة مواقع لقوات النظام والمليشيات الإيرانية في حمص ودمشق، ما تسبب بسقوط مصابين من قوات النظام، في حين ذكرت مصادر إعلام النظام أن 4 مدنيين قتلوا في الضربة، وزعم إعلام النظام أن "الدفاعات الجوية" تصدت لعدد من الصواريخ.