الجمعة 2017/12/29

“رغيف الخبز” يثقل كاهل المحاصرين في منطقة الحولة بريف حمص (صور)

أطلق المجلس المحلي في منطقة الحولة نداء عاجلاً لدعم مادة الخبز في المنطقة و التي تعتبر من أثقل الأعباء على المحاصرين كونها مادة أساسية و أسعارها مرتفعة.

و عزا "أسامة جوخدار" رئيس مجلس الحولة المحلي سبب ارتفاع سعر الخبز إلى حصار النظام المفروض على المنطقة و الذي تسبب بارتفاع أسعار الديزل و الطحين و انعكس سلباً على جميع مقومات الحياة.

و قال جوخدار في تصريح للجسر: "خاطبنا الكثير من المنظمات و المؤسسات لدعم مادة الخبز في المنطقة إلا أن غالبية المشاريع اتجهت في منحى آخر و لم يقدم للخبز أي دعم يرقى لحاجة الأهالي و يخفف معاناتهم".

و أوضح جوخدار بأن تخفيض كمية المساعدات الأممية المقدمة للمنطقة بما فيها الطحين -غير الكافية أصلاً - زاد العبء على الأهالي آملاً أن تضاعف الكميات لتخفيف جزء بسيط من حاجة المحاصرين.

و أشار رئيس المجلس المحلي للحولة إلى أن عديد العائلات لا تستطيع تأمين ثمن هذه المادة و أصبحت مدينة بمبالغ مالية كبيرة؛ ما يضطرها لشراء كميات قليلة لا تلبي حاجتها.

و طالب جوخدار جميع المنظمات و المؤسسات بدعم مادة الخبز كما طالب الجمعيات العاملة في المنطقة لتوجيه مشاريعها لدعم الخبز و ضخ المياه التي يراها من أفضل المشاريع بالنسبة للمحاصرين.