الآن

رسالة مبطنة لموسكو.. أنقرة تهدد بـ”إجراءات جديدة” حول إدلب

قال مجلس الأمن القومي التركي، اليوم الخميس، إن أنقرة ستتخذ "إجراءات إضافية" للتصدي للهجمات التي تستهدف قواتها والمدنيين، في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

جاء ذلك عقب اجتماع للمجلس استمر خمس ساعات، برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأوضح المجلس في بيان: "نكرر التزام بلادنا باتخاذ إجراءات إضافية ضد الهجمات الإرهابية التي تواصل استهداف قواتنا الأمنية والسكان المدنيين في مناطق مختلفة من سوريا، وخاصة إدلب، على الرغم من الاتفاقات مع دول فاعلة في سوريا". فيما لم يوضح المجلس طبيعة الإجراءات التي يعتزم اتخاذها.

والأربعاء الفائت قال الرئيس التركي، إنه لم يعد هناك شيء اسمه "مسار أستانة" بشأن سوريا، في إشارة منه إلى استمرار نظام الأسد بانتهاك اتفاقات وقف إطلاق النار.

وطالب الرئيس التركي شركاء أنقرة في اتفاقات أستانة "إيران وروسيا" بإحياء مسار التفاوض مجدداً "والنظر فيما يمكن أن نفعله".

وتأتي تصريحات مجلس الأمن القومي التركي في وقت تواصل فيه قوات الأسد والاحتلال الروسي تصعيدها العسكري جنوب محافظة إدلب وفي ريف حلب الغربي، باتباع سياسة الأرض المحروقة وارتكاب مجازر يومية.