الآن

رئيس جامعة غازي عنتاب يزف بشرى للطلاب السوريين في الداخل السوري

قال رئيس جامعة غازي عنتاب التركية الدكتور “عارف أوزيدن” إن بلاده تريد إنشاء جيش تعليمي في المناطق الآمنة بسوريا.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده أوزيدن مع مسؤولين بالحكومة السورية المؤقتة ومنظمات غير حكومية للمساهمة في أنشطة التعليم العالي والتعليم في المناطق الآمنة السورية في قاعة مجلس الشيوخ التابعة لمديرية غازي عنتاب، اليوم الإثنين.

 

وأضاف أوزيدن بحسب ما ترجم موقع “الجسر ترك”: “بسبب وحدة إيماننا وثقافتنا ، نريد إنشاء جيش تعليمي هناك (المناطق الآمنة بسوريا). ومع مراعاة حقوق الشعب السوري، سنعيد بناء المكان من الخارج بالتعليم”.

 

وتابع رئيس الجامعة “أننا سنذهب إلى تلك الأراضي وسنوفر التعليم لأطفالنا. نريد أن نبني جيشه التعليمي”، مضيفاً أنه لا يمكن تسليم الأطفال في سوريا إلى جامعات أخرى في العالم والغرب.

 

من جانبها.. شكرت وزيرة التربية في الحكومة السورية المؤقتة الدكتورة هدى العبسي الحكومة التركية على عملها على تقديم الخدمات للسوريين في المناطق المحررة، إضافة لحسن الضيافة على الأراضي التركية.

 

وأشارت العبسي إلى أن هناك مشاكل تحتاج إلى حل عاجل في المنطقة فيما يتعلق بالتعليم العالي، وقالت: “نحن إخوة ، إذا أردنا أن نظهر نجاحًا في بناء هذه المنطقة ، فعلينا أولاً وضع الخطط لحل هذه المشاكل. نشكر الكليات والوحدات التي افتتحتها جامعة غازي عنتاب في المنطقة”.

 

وأشارت هدى العبسي إلى أن “هناك العديد من المؤسسات الجامعية في المنطقة ، وأهمها أن جامعة حلب الحرة تضم حاليًا 7500 طالب ، وفي هذا الصدد يجب أولاً إنشاء هيئة لمراقبة وتفتيش التعليم العالي في المناطق الآمنة في سوريا. كما يجب وضع آلية فيما يتعلق بالطلاب والموظفين الأكاديميين والمشاكل التي تحدث في تدريب هؤلاء الطلاب. إذا كان التعليم ناجحًا ، سيكون كل شيء ناجحًا. إذا نجحنا في التعليم ، فسنكون ناجحين في المنطقة”.

 

جدير بالذكر أن جامعة غازي عنتاب افتتحت أكثر من فرع لها في مناطق الشمال السوري المحرر، وتقدم شهادات للطلاب السوريين معترف بها على غرار بقية الجامعات التركية.