الأربعاء 2021/04/14

رئيسة وزراء الدنمارك تدعم إعادة سوريين إلى المناطق “الآمنة” في بلادهم

أعلنت رئيسة وزراء الدنمارك، مته فريدريكسن، أنها تدعم إعادة لاجئين سوريين إلى المناطق "الآمنة" في بلادهم.

وخلال مناقشة في البرلمان الدنماركي، الثلاثاء، ردت فريدريكسن على سؤال حول ضرورة إعادة اللاجئين إذا اعتُبر وطنهم آمناً، بالقول: "أتفق تماماً مع هذا التحليل، وأعتقد أنه منطقي بقدر ما هو واضح"، بحسب ما نقلت وسائل إعلام دنماركية.

وأضافت: "إذا كنت لاجئاً، فهذا لأنك بحاجة إلى الحماية. وإذا اختفت هذه الحاجة بسبب عدم تعرضك للاضطهاد الفردي أو عدم وجود ظروف عامة تتطلب الحماية، فعليك بالطبع العودة إلى البلد الذي أتيت منه".

ورأت فريدريكسن أن على اللاجئين استغلال "الكفاءات الممكنة" التي تحققت في الدنمارك لبناء وطنهم بعد عودتهم، مضيفة: "كان ينبغي أن يكون هذا هو الأساس لسياسة اللاجئين الدنماركية منذ البداية"، بحسب قولها.

وتعتبر الدنمارك، الدولة الوحيدة التي ترى أن العديد من المناطق في العاصمة السورية دمشق ومحيطها أصبحت الآن "آمنة" بما يكفي لعودة اللاجئين إلى ديارهم، وبالتالي، يتم إلغاء تصريح إقامة السوريين من هذه المناطق.

ولا تقيم الدنمارك علاقات مع النظام السوري، ولذلك، لا يمكن أن تتم الإعادة الفعلية للاجئين إلى سوريا، وسيتعين على الأشخاص الذين تم إلغاء تصريح إقامتهم المكوث في مراكز المغادرة.