الخميس 2020/02/06

جيمس جيفري يعتبر تقدم النظام وروسيا بإدلب تحدياً للوجود الأمريكي

عبر المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون سوريا جيمس جيفري عن قلق واشنطن البالغ، إزاء مواصلة قوات النظام تقدمها في إدلب بدعم من روسيا، معتبرا أنها تحاول تحدي الوجود الأمريكي بالمنطقة.

وقال جيفري في تصريحات صحفية: "نرى أن ليس الروس فحسب يشاركون أيضا بنشاط في دعم الهجوم بل الإيرانيون وحزب الله"، مؤكداً أن "واشنطن قلقة بخصوص ما إذا كان الهجوم سيقتصر على السيطرة على طريقي M4-M5 ، أم سيتعداهما" في إشارة إلى السيطرة على مدينة إدلب.

وأكد المبعوث الأمريكي أن "هذا صراع خطير، ويجب وضع حد له، وأن على روسيا تغيير سياساتها ولاسيما بعد انتهاكها المتزايد للاتفاق الثنائي حول منع الصدامات في شمال شرق سوريا"، مؤكدا أن ذلك على ما يبدو "محاولة لتحدي الوجود الأمريكي في المنطقة".

يأتي هذا في ظل مواصلة قوات النظام والاحتلال الروسي عمليات القصف المدفعي والصاروخي، بالإضافة إلى القصف الجوي من قبل مقاتلات الاحتلال الروسي على معظم المناطق المحيطة بمدينة سراقب بريف إدلب.