الجمعة 2021/04/02

جعجع يتهم نظام الأسد بالتعدي على حدود لبنان البحرية

اتهم رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، نظام الأسد بالتعدي على حدود لبنان البحرية، وذلك بعد اتفاق دمشق مع شركة روسية للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط، مقابل ساحل طرطوس، قرب لبنان.

وقال جعجع، خلال مؤتمر صحفي، الخميس، إن "الطرف السوري يحاول قضم 750 كيلومتراً مربعاً كما يظهر في الخرائط".

وأشار إلى وجود "تداخل بين الترسيم السوري والترسيم اللبناني في الخرائط"، مضيفاً: "موقفنا التاريخي من نظام الأسد لا علاقة له بهذه المشكلة، التي يجب حلّها مع أننا ضد نظام الأسد".

ودعا جعجع، سلطات بلاده إلى مراسلة الأمم المتحدة لترسيم الحدود البحرية مع سوريا، أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، إن لم يرض الأسد بتحكيم دولي "حبي".

وطالب الرئيس اللبناني ورئيس حكومة تصريف الأعمال والقوى السياسية المتمثلة بالأكثرية النيابية بـ"تكليف مكتب محاماة بإرسال إنذار إلى الشركة الروسية، لإبلاغها بأنّ البلوك السوري يتداخل في الحدود اللبنانية وهذا يُعدّ تعدياً على أرضنا".

وكانت وزيرة الدفاع اللبنانية زينة عكر، بحثت في اجتماع الخميس، مع كل من وزير الخارجية شربل وهبي، والقاضي جان قزي، مستجدات ملف حدود لبنان البحرية شمالاً (مع سوريا) وجنوباً (مع إسرائيل)، وتوافقوا على متابعة التطورات، وفق بيان لوزارة الدفاع.

وبرزت مشكلة ترسيم لبنان لحدوده البحرية مع سوريا، بعد الاتفاق طويل الأمد الذي أبرمه النظام مع شركة "كابيتال" الروسية، وصادقت عليه وزارة النفط قبل أيام، للتنقيب عن النفط في "البلوك البحري "رقم 1" مقابل ساحل طرطوس حتى الحدود البحرية الجنوبية السورية اللبنانية بمساحة 2250 كيلومتراً مربعاً.