الأحد 2020/11/29

جرحى ومصابون في أحداث شغب بمباراة بين فرق الساحل بدوري نظام الأسد

تسببت أحداث شغب بين جمهوري فريقي جبلة والساحل "الساحليين" في مباراة من دوري نظام الأسد بإصابة بعض المشجعين بجروح وإصابات بالإضافة إلى توقف المباراة.

وبدأت أحداث الشغب في المباراة بعد أن ألقى أحد مشجعي فريق جبلة عند الدقيقة 63 قنبلة صوتية باتجاه مشجعي فريق الساحل، مباشرة بعد تسجيل هدف التعادل، لتبدأ بعدها أعمال الشغب بين مشجعي الفريقين الساحليين.

 

وقالت صحيفة "الوطن" الموالية أن تراشق الحجارة وزجاجات المياه والكراسي بدأ بين المشجعين، لتتوقف المباراة بعد ذلك لفترة من الوقت.

وتدخّل عناصر الأمن التابعين لقوات النظام بضرب المشجعين بالهراوات والعصي، لتتوقف الاشتباكات بين الجمهورين بعد ذلك.

ونشر ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لجرحى ومصابين، ومشاهد يسمع فيها أصوات إطلاق الأعيرة النارية، والتي يبدو أنها صدرت من شبيحة الأسد في صفوف المشجعين.

يشار إلى أن المباريات التي يقيمها نظام الأسد تشهد حضوراً جماهيرياً دون أدني مراعاة للإجراءات الوقائية، في ظل انتشار فيروس كورونا وارتفاع الإصابات والوفيات بمناطق سيطرة نظام الأسد.