الثلاثاء 2021/04/06

تل أبيب تكشف النقاب عن عملية عسكرية سرية في سوريا

كشف "الجيش الإسرائيلي"، عن تفاصيل عملية عسكرية سرية نفذتها قواته قبل نحو تسعة أشهر داخل الأراضي السورية، حيث تسللت كتيبة إسرائيلية عبر السياج الفاصل ودمرت نقطة عسكرية للنظام.

وبحسب ما نشر موقع الجيش الإسرائيلي، أمس الاثنين، فقد تسللت فرقة تابعة للكتيبة "12" في "لواء غولاني"، إلى مناطق سيطرة النظام ونفذت "مهمة خاصة" في منتصف تموز (يوليو) 2020.

وكلفت الكتيبة بتنفيذ غارة على نقطة عسكرية سورية في المنطقة العازلة، المنصوص عليها في اتفاقية فصل القوات الموقعة عام 1974، والتي بموجبها لا يُسمح للقوات العسكرية بالتمركز هناك أو إقامة نقاط مراقبة في المنطقة.

ووفقاً لأحد الضباط المشاركين في المهمة، فقد كانت الرسالة "واضحة جداً": "كان من الممكن استخدام هذا الموقع للمراقبة أو إطلاق النار من قناص"، مضيفاً: "العدو يراقب ويحاول أن يتمدد عبر الخط وقواتنا لن تسمح بذلك".

ونفذت الفرقة المكلفة بالمهمة، التي ضمت نحو 20 جندياً، تدريبات مكثفة قبل شهر من تدمير الموقع، وخضعت لسلسلة من الموافقات والتحقيقات، بما في ذلك مع كبار قادة القيادة الشمالية، بحسب البيان.