الخميس 2020/05/14

تقرير: الأمم المتحدة تساعد الأسد على “تجويع” شرق سوريا

قال تقرير لصحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية إن نظام الأسد يتشارك مع جهتين دوليتين، على "تجويع" السكان في مناطق شرق سوريا، وسط أزمة كورونا، من خلال ملف توزيع المساعدات الإنسانية.

وكشفت الصحيفة العبرية في تقريرها – بحسب ما ترجمه موقع قناة "الحرة" – أن نظام الأسد بتعاون مع الأمم المتحدة و"منظمة الصحة العالمية" التابعة لها، يعمل على فرض شروطه بشأن المناطق التي توزع عليها المساعدات الإنسانية في سوريا.

ونقل التقرير عن الأمم المتحدة إبلاغها وكالات الإغاثة التابعة لها قبل عدة أسابيع أنه لن يُسمح لها بتمويل الجمعيات الخيرية الخاصة العاملة في شمال شرق سوريا، إلا إذا كانت مسجلة لدى نظام الأسد، وحاصلة على "إذن" منه بذلك.

وأوضحت الصحيفة أن نظام الأسد "أثبت عدم رغبته، أو عدم قدرته، على تلبية الاحتياجات الصحية للمنطقة"، وبسبب الشروط الأممية، بات يمتلك القرار بشأن المساعدات المقدمة إلى شرق سوريا وطريقة لاستخدامها كسلاح.

وتوقفت "منظمة الصحة العالمية" عن دعم شرق سوريا، بسبب إغلاق معبر "اليعربية" على الحدود العراقية، وباتت تتعاون مع نظام الأسد، بدلاً من الوصول المباشر إلى سكان تلك المناطق.

اقرأ أيضاً..

“دير شبيغل” الألمانية: الأسد يتحالف مع كورونا ضد السوريين