الجمعة 2022/02/11

تفاصيل جديدة حول عملية قتل زعيم تنظيم “داعش” شمال غرب سوريا

يعتقد مسؤولان عسكريان أمريكيان أن يكون عدد الضحايا المدنيين في العملية التي قتل فيها زعيم تنظيم "داعش" أبو إبراهيم الهاشمي القريشي في سوريا، أعلى مما يعتقد.

وبحسب وكالة أسوشيتد برس، قدم اثنان من كبار المسؤولين العسكريين المشاركين في التخطيط للعملية معظم التفاصيل حتى الآن في العملية، ورفضا ما يتردد بين السكان ومجموعات نشطاء أخرى بأن العملية الأمريكية قتلت ما يصل إلى 13 شخصا بينهم مدنيون أبرياء.

وقال المسؤولان إنهما لا يعتقدان أن القوات الأمريكية تسببت بأي وفيات بين المدنيين، وأنهما "لا يستطيعان التأكد من أن القريشي فجر القنبلة التي قتلته هو وعائلته في منزله بقرية أطمة قرب الحدود التركية"، ويعتقدان أن من فجرها شخص آخر في الطابق الثالث من المبنى الذي كان يعيش فيه.

وعلق المسؤولان العسكريان على تصريحات الرئيس بايدن أن القريشي فجر نفسه بالقول، إنهما يعتقدان أن ذلك هو السيناريو الأكثر ترجيحا، "ولكن ليس لديهما دليل يدعم ذلك، وقد يكون هناك آخرون ربما زوجات أخريات له معه وقتلوا في الانفجار".

ولفت المسؤولان إلى أن "جثثا متعددة دفنت تحت الأنقاض"، ولم يستبعدا احتمال اختفاء جثث أخرى في الانهيار لم ترها القوات.