الخميس 2021/11/25

تعتيم وتضارب بالمعلومات بين النظام وروسيا حول أعداد قتلى الضربة “الإسرائيلية” الأخيرة

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن إصابة عنصر من قوات النظام خلال غارات إسرائيلية استهدفت مواقع في وسط سوريا أمس، وذلك خلافاً لما أعلنه النظام عن إصابة ستة جنود، في وقت شيع المشفى العسكري بمحافظة حمص، ثلاثة عناصر قُتلوا بالضربة الإسرائيلية.

وقال نائب رئيس المركز الروسي المصالحة التابع لوزارة الدفاع فاديم كوليت، إن ست مقاتلات إسرائيلية تكتيكية من طراز "إف-16"، أطلقت من المجال الجوي اللبناني 12 صاروخاً على مواقع في محافظة حمص، فجر الأربعاء.

وأضاف كوليت أن دفاعات النظام أسقطت 10 صواريخ بأنظمة "بوك- إم 2 إيه" و"بانتسير إس" روسية الصنع.

وتتناقض تصريحات مركز المصالحة الروسي مع بيان النظام، الذي تحدث عن مقتل "مدنيين اثنين وإصابة ثالث، وجرح ستة جنود، ووقوع بعض الخسائر المادي" إثر الغارة الإسرائيلية.

وكان المشفى العسكري في حمص، قد شيع أمس، بحضور قياديين عسكريين ومسؤولين، 3 عناصر من قوات النظام قتلوا جراء القصف الإسرائيلي.