الخميس 2020/11/19

تصاعد وتيرة الاغتيالات بالجنوب السوري

تتواصل عمليات الاغتيالات في محافظة درعا، في ظل توتر تشهده المنطقة واستقدام قوات النظام مزيداً من التعزيزات إلى الريف الشرقي.

وقال موقع درعا 24، إن مسلحين مجهولين اغتالوا الشاب "زياد فتحي أبو دبوس" في درعا البلد، عبر استهدافه بإطلاق نار مباشر، ممّا أدّى إلى مقتله على الفور.

أضاف الموقع أنّ "أبو دبوس" منشق عن قوات النظام منذ سنوات، ولم يعمل ضمن أي فصائل محلية، وكذلك لم ينتسب إلى جهة عسكرية أو أمنية.

وفي الريف الغربي استهداف مسلحون مجهولون الشاب "موسى العرابي" في مدينة طفس، بالأسلحة الرشاشة، ما أدى إلى إصابته بجروح نُقل على أثرها إلى مشفى مدينة طفس، بحسب "درعا 24".

وأشار الموقع إلى أنّ "العرابي" يحمل بطاقة "تسوية ومصالحة" بعد أن عمل قبل ذلك ضمن فصائل محلية في المنطقة.

وتشهد محافظة درعا هجمات تُنفذ بشكل شبه يومي ضد عناصر بقوات النظام و"المصالحات"، بالتزامن مع توتر ملحوظ بين الطرفين في عدة مناطق بمحافظة درعا، حيث يتهم الأهالي خلايا أمنية تعمل في المنطقة لصالح نظام الأسد وأفرعه الأمنية بالوقوف وراء تلك الهجمات.