الأحد 2021/10/17

تسمم 1200 سوري في ريف دمشق بسبب تلوث المياه

أصيب 1200 شخص بالتسمم من جراء تلوث المياه في عدة مناطق بمحافظة ريف دمشق،  وأثبتت تحاليل أجرتها وزارة الصحة التابعة للنظام، تلوث مياه منطقة "خربة الورد"، والذي امتد إلى شبكة المياه في المنطقة التي تضم أيضا "مساكن نجها" و"مساكن الشرطة".

وقال مدير الصحة في محافظة ريف دمشق، ياسين نعوس، لوسائل إعلام محلية موالية للنظام، إنه "وصلت معلومات حول وجود تلوث في المياه، ما أدى لإصابة بعض السكان بالتهاب أمعاء، أو تسمم، وبلغ عدد المصابين 1200 شخص، ونقل أربعة فقط إلى المستشفيات، فيما تلقى البقية علاجهم في المراكز الصحية".

ولفت نعوس إلى أن "سبب التلوث هو منهل خاص في خربة الورد، تقوم السيارات الجوالة بتعبئة الماء منه لبيعها للمواطنين، وبعد تحليل عينة من مياهه تم التأكد من وجود تلوث فيها، وأغلق بشكل نهائي قبل 48 ساعة، وتم تحليل عينة من مياه الشبكة الواصلة لمساكن نجها للتأكد من سلامتها، وعقب ذلك أرسلت صهاريج مياه للمنطقة لتزويد المواطنين بالماء النظيف".

وأعلنت المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق وريفها، الأحد، إيقاف تزويد بعض المناطق بمياه الشرب بسبب أعمال الصيانة على الخطوط الرئيسية لمدة 24 ساعة، ليعاد تزويد هذه المناطق بالمياه صباح غد الإثنين، بينما ستزود مناطق أخرى بالمياه صباح الثلاثاء.

وأكد محافظ ريف دمشق، معتز جمران، مساء السبت، أن صهريجاً غير مرخص تسبب بحدوث حالات التسمم. في حين ألقى سكان المنطقة اللوم على المسؤولين عن إيصال المياه.