الثلاثاء 2021/03/16

بيدرسن يدعو إلى صيغة دولية جديدة للحل في سوريا

دعا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، إلى إطلاق حوار أو صيغة دولية جديدة للحل في سوريا، لا سيما أن الصراع في سوريا "بات دولياً"، ومعظم قضايا حله "ليست بيد السوريين".

وخلال إحاطة لمجلس الأمن الدولي بمناسبة مضي 10 سنوات على الحرب في سوريا، الاثنين، قال بيدرسن: "ما نحتاجه اليوم إطلاق حوار أو صيغة دولية جديدة، ونحتاج خطوات واضحة وتدريجية تنفذ بشكل متبادل من قبل كل الأطراف".

وأشار إلى أن "الحل السياسي هو الحل الوحيد"، وأن "الحل ما زال ممكناً إذا كان هناك انخراط صادق من قبل القوى الدولية بغرض إيجاد تسوية سلمية".

وفي تصريحات صحفية عقب الجلسة، أوضح بيدرسن أنه "من المهم أن نؤسس هذا الشكل الدولي الجديد، بطريقة نجلب فيها جميع الأطراف المختلفة التي لها تأثير على هذا الصراع".

وأضاف: "لذلك من الواضح أنه سيتعين أن تشمل (الصيغة الجديدة)، بطريقة أو بأخرى، الولايات المتحدة وروسيا وإيران وتركيا والدول العربية والاتحاد الأوروبي، وقد ذكرت في وقت سابق جميع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن".

وأشار إلى أنه "ما زالت الأيام الأولى لإدارة (الرئيس الأمريكي، جو) بايدن، وسنحتاج أيضاً إلى مناقشة أكثر تعمقاً مع إدارة بايدن ثم مع المحاورين الآخرين الذين ذكرتهم للتو الآن".

وأعرب عن اعتقاده بأن "المفتاح بالنسبة لي هو أنه من الضروري الآن لجميع هؤلاء الفاعلين أن يجلسوا بجدية ويطوروا سياسة سورية قائمة على الفهم بأن أياً منهم لا يستطيع أن يملي نتيجة الصراع السوري".