الآن

بعد يوم حافل بالاغتيالات.. مجهولون يقتلون منشقاً عن قوات الأسد في درعا

اغتال مسلحون مجهولون شاباً في ريف درعا الشرقي، اليوم الثلاثاء، وذلك بعد يوم شهد العديد من عمليات الاغتيال ضد قوات النظام وفصائل التسويات.

وقالت "شبكة أخبار درعا وريفها" إنه تم العثور على جثة الشاب "سالم علي الرفاعي" المنحدر من بلدة أم ولد، مقتولاً على الطريق الزراعي الواصل لقرية جبيب شرق درعا، مشيرة إلى أنه منشق عن قوات الأسد، وقُتل بعيارات ناريّة من قبل مجهولين أثناء توجهه صباح اليوم إلى مدينة بصرى الشام.

واتهمت مصادر عدة في درعا قوات النظام بالوقوف وراء العملية.

اقرأ أيضاً..

في الصباح والمساء.. اغتيالات درعا تبتلع مزيداً من قوات الأسد

وسجّلت محافظة درعا، أمس الإثنين، عدداً قياسياً في عمليات اغتيال طالت عناصر مخابرات وشرطة تابعين لنظام الأسد، في ظل تصعيد بين نظام الأسد و عناصر "التسوية" في المحافظة، كان أبرزها مقتل 9 من أفراد مخفر بلدة مزيريب بريف درعا الغربي التابع للنظام على يد عناصر "التسوية"، انتقاماً لخطف وقتل عنصرين من مجموعة "الصبيحي" على طريق "الجعيلة-ابطع".

وتشهد درعا توترات متواصلة بين قوات النظام وعناصر" التسوية" ، وذلك بسبب حملة الاعتقالات التي ينفذها النظام كل فترة ضد عناصر وقادة اتفاق "التسوية"، بالتزامن مع الاغتيالات من قبل مجهولين ضد عناصر من الطرفين.