الجمعة 2021/04/23

بعد فشل الهدنة الروسية.. واشنطن تسعى لتهدئة الاشتباكات في القامشلي

أكدت الولايات المتحدة أنها ستعمل على تهدئة الأوضاع بمدينة القامشلي في محافظة الحسكة بشمال شرقي سوريا، التي تشهد اشتباكات عنيفة بين ميليشيا "الدفاع الوطني" وبين مليشيات "أسايش" التابعة لـ"قسد.

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيث ماكنزي، "سنبذل كل ما بوسعنا لتهدئة الوضع"، مشدداً على أن واشنطن تريد حل مشكلة مدينة القامشلي "عن طريق الحوار".

وأوضح ماكنزي أن "قسد" هي "شريك مهم جداً لنا، وهي تقوم بحماية جنودنا في المنطقة"، وفق موقع شبكة "رووداو" التابع للمليشيات الكردية.

وأمس الخميس، تجددت الاشتباكات العنيفة بين ميليشيات "الدفاع الوطني" و"أسايش" في حي طي ومدرسة حلكو بمدينة القامشلي، وذلك بعد ساعات من توصل الطرفين إلى هدنة برعاية روسية لم تصمد إلا لساعات.

وتحدثت وسائل إعلام مقربة من "قسد"، عن تقدم "أسايش" في حي طي واعتقال عنصرين من "الدفاع الوطني".

بينا نقلت وسائل إعلام روسية أن ميليشيا "الدفاع الوطني" سيطرت على مدرستي "حسن باران" و"حلكو" بحي حلكو في مدينة القامشلي.

ترافقت المواجهات بموجة نزوح للأهالي في المنطقة التي تشهد مواجهات بالإضافة إلى إعلان المليشيات الكردية أن مليشيات النظام نشرت فناصين على أسح المباني التي تسيطر عليها داخل المدينة.