الأثنين 2020/05/25

بعد درعا.. ظاهرة الخطف تعود مجدداً إلى السويداء

عادت ظاهرة خطف المدنيين إلى محافظة السويداء، حسبما أفادت مصادر محلية.

وقالت "شبكة السويداء 24" اليوم الاثنين ، إن شخصين من السويداء فُقِدا بظروف غامضة في حادثتين منفصلتين، وسط تراجع ملحوظ بعمليات الخطف.

وأشارت الشبكة إلى أن المواطن الستيني "عماد سليمان عريج"، اختفى أثناء عمله، على طريق دمشق السويداء، يوم الخميس 21/5/2020، دون توفر أي معلومات عن مصيره، فيما أشار أحد أقاربه إلى توقيفه على أحد الحواجز الأمنية التابعة للنظام لأسباب مجهولة.

أما الحادثة الثانية فتعود للشاب "عمرو مرشد"، وقالت الشبكة إنه اختفى في ظروف غامضة، قبل أسبوع، بعد مغادرته لمنزله مع شخص كان بضيافته، وقالوا إن أخر اتصال ورد منه، كان من منطقة ضهر الجبل، شرقي السويداء ثم سُمع إطلاق نار أثناء المكالمة، وانقطع الاتصال معه منذ تلك اللحظة.

وينحدر مرشد من بلدة الكفر بريف السويداء، حيث كان ينتمي لفصيل مسلح وهو “قوات شيخ الكرامة”، وهو مطلوب بقضايا جنائية مختلفة على رأسها اتهامات بعمليات خطف، حسب "السويداء 24".

وقد شهدت محافظة السويداء خلال شهر أيار، تراجعاً ملحوظاً في عمليات الخطف، مقارنة بالأشهر الماضية، حسب المصدر ذاته.

اقرأ أيضاً..

نهاية مروعة.. مجهولون يقطعون جثمان طفلة بدرعا بعد قتلها ! (صور)

وتعاني السويداء ودرعا من عمليات خطف بشكل متكرر، وعادة ما يذهب ضحيتها أطفال وخاصة في درعا، وسط تقصير من نظام الأسد في ملاحقة عصابات الخطف، ما تسبب بتردي الوضع الأمني.